بلدي المحبة والسلام

بلدي المحبة والسلام

بريطانيا عالم من السمو و الحب والجمال
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولtvدليل مواقعاتصل بناإعلانات مبوبة
أنا الملكة كليوباترا وهذا مسجل في الأمم المتحدة === = =

شاطر | 
 

 كندرة الملايين .. هدية الأردن لراشق بوش بالحذاء

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
???
زائر



16092009
مُساهمةكندرة الملايين .. هدية الأردن لراشق بوش بالحذاء

ما أن أعلن عن انتهاء محكوميته في أحد سجون بغداد ، إلا وتسابق كثيرون في العالم العربي في عرض هدايا بينها أموال وسيارات وذهب وشقة وحتى عروسة على قاذف بوش بالحذاء الصحفي العراقي منتظر الزيدي ، أما في الأردن ، فقد جاء التعبير عن الاحترام والتقدير لهذا "البطل" بشكل مختلف وكان ذلك عبر "كندرة الملايين".

ففي 14 سبتمبر ، كتبت صحيفة "القدس العربي" تقول تحت عنوان "مغني أردني يطلق أغنية تمجد حذاء الصحفي العراقي منتظر الزيدي" إنه بالتزامن مع إطلاق سراح منتظر الزيدي المتوقع خلال ساعات ، أطلق مغني شعبي أردني أغنية تمجد حذاء الزيدي وتحمل عنوان (كندرة الملايين).

ومن جانبها ، نشرت صحيفة "الغد" الأردنية مقاطع من الأغنية التي يقول المطرب الأردني متعب السقار في مطلعها : "هاي كندرة الملايين اليسار واليمين.. تسلم يدك يالزيدي حر وما ترضى الكيدي.. تسلم يدك يا الزيدي حر وما ترضى الكيدي.. صار العالم يتمنى يلبس كندرتك ساعة.. ولما الظالم رشقته فرحت العالم يا ويلي".

وكان عدي الزيدي شقيق الصحفي العراقي منتظر الزيدي أعلن أنه تلقى اتصالا هاتفيا من شقيقه من داخل السجن أكد له فيه أنه سيطلق سراحه يوم الاثنين الموافق 14 سبتمبر .

وتابع أن منتظر سيقوم بعد إطلاق سراحه بجولة خارج العراق وخصوصا في الدول العربية لتقديم الشكر لمن وقف إلى جانبه.

وبعد ساعات من هذا الإعلان وفي ذروة استعداد المقربين منه لتنظيم احتفالات ضخمة بمناسبة إطلاق سراحه ، خرج عدي الزيدي ليؤكد أنه تلقى اتصالا هاتفيا آخر من شقيقه من داخل السجن أكد له فيه أنه لن يطلق سراحه كما كان مقررا في 14 سبتمبر وإنما تقرر تأجيل هذا الأمر ليوم آخر .

وبرر هذا القرار بانتظار عدد من الصحفيين وأفراد عائلته أمام السجن ، قائلا :" الحكومة العراقية تخاف من خروج منتظر كبطل ولايوجد أي تفسير للتأجيل ".

وأضاف " قالوا نحن رهائن أوامر المحكمة المركزية بالإفراج وأوامر المحكمة لم تصدر ، المماطلة تزيد الناس إصرارا على عدم الثقة بالحكومة وديموقراطيتها الزائفة ".

ومن جانبه ، ذكر ضرغام الشقيق الثاني للزيدي أن منتظر أبلغه بأنه سيتم إطلاق سراحه في 15 سبتمبر ، قائلا :" أبلغونا أن هناك بعض الأوراق التي يجب إكمالها، أعتقد أن هناك ضغوطات تمارس على منتظر".

وأضاف ضرغام في تصريح لـ "بي بي سي" أن شقيقه سينقل فورا إلى إحدى الدول المجاورة للعلاج مما قال إنها آثار التعذيب التي تعرض لها شقيقه في السجن.

وكشف أن أخاه سيعتزل العمل الصحفي ويتفرغ بالكامل للعمل الإنساني ولا صحة عما يقال من إنه قد يمتهن العمل السياسي .

وأضاف أنه في حال اضطر إلى العمل صحفيا ، فإنه سيرفض أي عمل ميداني وقد يقبل بالعمل المكتبي بعيدا عن أجواء المؤتمرات الصحفية.

شهرة واسعة 

وكان منتظر الزيدي، الصحفي في قناة البغدادية التليفزيونية، صعد إلى عالم الشهرة في أعقاب قيامه برشق الرئيس الأمريكي السابق جورج بوش بفردتي حذائه خلال مؤتمر صحفي مشترك العام الماضي مع رئيس الوزراء العراقي نوري المالكي في 14 ديسمبر / كانون الأول الماضي.

وخاطب الزيدي حينها بوش قائلا له "إنها قبلة الوداع يا كلب" وذلك أمام كاميرات وسائل الإعلام العالمية ، موضحا أنه رماه بفردتي حذائه كـ "قبلة وداع من العراقيين الذين قتلوا ومن اليتامى والأرامل" الذين خلفهم غزو الولايات المتحدة للعراق عام 2003.

وقد صنعت ألعاب على الإنترنت وهي تصور الزيدي راميا بوش بفردتي حذائه، وطبعت قمصان عليها صورته، بل إن بعض الآباء عرضوا عليه تزويجه بناتهم.

واحتجز الزيدي في سجن داخل إحد القواعد العسكرية وسط بغداد بعد إدانته بتهمة إهانة رئيس دولة أجنبية ، وحكم عليه في آذار/مارس 2009 بالسجن ثلاث سنوات ، لكن محكمة الاستئناف خفضت الحكم إلى سنة واحدة .

وأعلن ضياء السعدي نقيب المحامين العراقيين رئيس هيئة الدفاع عن الزيدي في 28 أغسطس الماضي أنه سيتم الإفراج عن موكله أوائل سبتمبر وذلك بسبب ما أسماه "حسن سلوكه ".

وأوضح أن فريق الدفاع عن الزيدي كان طالب في يوليو الماضي بالإفراج عنه لقضائه ثلاثة أرباع الحكم الصادر بحقه ومدته عام واحد.

وأضاف " الطلب استند إلى أحكام المادة 331 من قانون المحاكمات الجنائية التي أجازت طلب الإفراج عن المدان بعد انقضاء ثلاثة أرباع محكوميته".

وبالنظر إلى أن الزيدي أنهى في 14 أغسطس ثلاثة أرباع محكوميته فهو مشمول بأحكام المادة المذكورة ، مما يسمح بإطلاق سراحه من دون تأخير.

وبعد ذلك ، أعلن السعدي أن السلطات العراقية ستفرج عن الزيدي في 14 سبتمبر بعدما أمضى محكوميته في السجن والبالغة تسعة أشهر ، هذا فيما وعد عدد من الزعماء العرب ورجال الأعمال بتقديم هدايا بينها أموال وسيارات وذهب وفضة وشقة للصحفي العراقي ، كما أجريت تحضيرات واسعة في منزله ومقر قناة "البغدادية" لإقامة حفل كبير لاستقباله.

ويجمع كثيرون أن منتظر الزيدي سطر اسمه بحروف من نور في التاريخ العربي والإسلامي لأنه نجح في الانتقام من بوش ولو بشكل معنوي على جرائمه في العراق وأفغانستان .

دنيا الوطن
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

كندرة الملايين .. هدية الأردن لراشق بوش بالحذاء :: تعاليق








 

كندرة الملايين .. هدية الأردن لراشق بوش بالحذاء

الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بلدي المحبة والسلام :: موقع سوريا العرب :: من هنا وهناك-
انتقل الى: