بلدي المحبة والسلام

بلدي المحبة والسلام

بريطانيا عالم من السمو و الحب والجمال
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولtvدليل مواقعاتصل بناإعلانات مبوبة
أنا الملكة كليوباترا وهذا مسجل في الأمم المتحدة === = =

شاطر | 
 

 التلفاز وانتشار "عقيدة اللذة"

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اليزابيث الأولى بكنجهام
مالكة الموقع
مالكة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 1254
نقاط : 6318
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 05/09/2009

مُساهمةموضوع: التلفاز وانتشار "عقيدة اللذة"   الثلاثاء سبتمبر 15, 2009 6:33 pm


د. حسام إلهامي

يوهم التلفاز المتلقي بأنه سعيد
"اللذة" مبدأ يسعى الإنسان إليه على مدار تاريخه؛ حيث يبحث كل البشر دائما عن السعادة، ويحاولون اتقاء الألم والمشقة ولحظات الحزن، والمعروف أن اللذة نوعان: لذة حسية جسمية ترتبط بإرضاء رغبات الجسد، ولذة عقلية يتم إشباعها من خلال المعرفة والتحرر من الخوف والقلق.
وهناك نوع ثالث من اللذة أقر به بعض العلماء والفلاسفة وهو: "اللذة المتوهمة"، أي: توهم الدخول في لحظات زائفة من السعادة والابتعاد عن الألم؛ وذلك النوع من اللذة هو ما تستغله الفضائيات في اجتذاب المتلقين واستراق الساعات الطوال من أعمارهم قابعين أمام الشاشات وهم يتوهمون أنهم يقضون لحظات ينعمون فيها باللذة، وهم في حقيقة الأمر يحجبون عن اللذة بمعناها الحقيقي السوي.
إيهام بالتحقق
والمعلوم بداية أن هناك فجوة بين ما نحلم به وبين ما يمنحه الواقع لنا، وغالبا ما يقوم الإعلام بملء هذه الفجوة عبر إيهامنا بإمكانية تحقيق الأحلام؛ فيعرض صورا مبهرة لواقع مصطنع صارت تمتلئ بها الدراما والإعلانات؛ وهو ما ينتج عنه ارتفاع مستويات التطلع لدى الأفراد لتحقيق تلك الأحلام التلفزيونية، ثم يعقب ذلك إصابة الأفراد بقدر كبير من الإحباط عندما يدركون ألا سبيل لتحقيق تلك الأحلام، فيبدءون في الاقتناع بأنه ليس أمامهم لتحقيق أحلامهم إلا مشاهدتها تتحرك أمامهم على شاشة، وتصبح الشاشة هي المصدر الأساسي للاستمتاع والشعور بسعادة رمزية غير حقيقية.
والمتأمل لمحتوى وسائل الإعلام، خاصة فيما يقدم عبر التليفزيون والإنترنت، يجد أن اللذة صارت الهدف الأسمى الذي تسعى مختلف وسائل الإعلام إلى تحقيقه لجذب المتلقي، فهذه الوسائل تركز فيما تقدمه على منح المتلقي اللذة والاستمتاع طيلة الوقت الذي يقضيه أمامها قارئا أو مستمعا أو مشاهدا أو متصفحا.
فتحولت اللذة إلى عقيدة تعتنقها وسائل الإعلام وتقترن بالتعرض لها، فاللذة هي الضامن لأن يجلس المتلقي أمام الوسيلة لأطول فترة ممكنة حتى تستطيع أن تؤكد الوسيلة أن لديها كما من المشاهدين يجذب المعلنين للإعلان بها.
وهذا التعلق الشديد من جانب الأفراد بوسائل الإعلام جعل مبدأ اللذة ملازما لتفكير أغلب البشر الآن، إما بتأثير التعرض المكثف لوسائل الإعلام كما سبق القول، أو بتأثير اتجاه كل منجزات الحضارة الحديثة نحو توفير الرفاهية والاستمتاع في كل منتج إنساني.
اللحظة الراهنة
وإبعاد فكرة الشقاء عن الذهن، وتوهم أن كل اللحظات التي تمر علينا يجب أن تكون لحظات تلذذ أو استمتاع أمر يبدو أقرب إلى الوهم؛ فإبعاد فكرة التعب عن الذهن تؤدي غالبا إلى انسحاب الفرد من أي موقف يمكن أن يسبب له إجهادا ولو بشكل مؤقت، وتتحول حياته من لحظات عمل يتخللها لحظات استرخاء واستمتاع إلى لحظات استمتاع دائم تقطعها لحظات عمل لا يحمل رسالة أو هدفا؛ فيعزف الفرد تدريجيا عن العمل الجاد مكتفيا بسعادة اللحظة دون استعداد للانخراط في أعمال تتأتى نتائجها ولذتها على مدى بعيد، فالارتباط باللذة لا يعترف إلا باللحظة الراهنة وبفكرة "الآن" و"هنا" أي فكرة اللحظة المعاشة دون تفكير أو استعداد لما بعدها، فيضيع ممن يعتنق هذا المبدأ المستقبل بكل ما يحمله من رؤى وجمال وخيال، ولا يبقى لديه إلا لحظة الحاضر.
ويؤدي تشبع مشاهدي التليفزيون ومتصفحي الإنترنت بالرغبة في الإحساس الدائم باللذة إلى حالة أطلقت عليها بحوث الإعلام مسمى (تأثير إم تي في، أو MTV Effect) وMTV هي قناة الأغاني الأمريكية الشهيرة التي حظيت بشعبية جارفة كأبرز قنوات الأغاني والفيديو كليب والتي تعلق المشاهدون بها وبما تقدمه من ترفيه جعلهم لا يحتملون التعرض لأي محتوى جاد بعد ذلك (تم استنساخ نموذج القناة العربي قبل عام تقريبا).
ويعني هذا الأثر إذن أن التعرض المفرط للمحتوى الترفيهي يصيب الأفراد بالرغبة في التعرض للترفيه بشكل دائم وتجنب كل ما هو مجهد أو حتى جاد.
الهوس الترفيهي
والخطير في الأمر أن المسألة لا تقتصر لدى المصابين بهذا الأمر على التعرض للإعلام وتفضيل الإعلام الترفيهي على الإعلام الجاد، بل يتعداه إلى التأثير على أسلوب حياة هؤلاء الأفراد؛ فنجدهم يهربون عن وعي أو لا وعي من أي أمر جاد في مواقف الحياة المختلفة، ولا يرون في الحياة إلا مجرد لحظات يجب أن تقضى في الترفيه واللذة والاستمتاع، وأي خروج عن هذا الإطار يصيبهم بالارتباك والألم ويحاولون الهروب منه، وتضيع حياة المصابين بهذا الهوس الترفيهي في الأحاديث والثرثرة، ويهربون أغلب وقتهم إلى أماكن الترفيه التي صارت تكتظ بها المدن الحديثة بشكل يكاد يفوق أماكن العمل والإنتاج.
ويرتبط مبدأ سيطرة اللذة على عقولنا بسيطرة نزعة أخرى ارتبطت بالتقدم الحضاري في الكثير من مدن العالم، وهي ما يسمى بالنزعة الاستهلاكية Consumerism التي صارت تهيمن أيضا على عقول الكثير من البشر، وهي نزعة تشير إلى إحساس الفرد بأن اقتناءه للأشياء المادية بكثرة وبشكل متكرر يوفر له الإحساس المستمر بالراحة والأمان، فينخرط في عمليات شراء واسعة لأشياء مادية يحتاج بعضها ولا يحتاج الكثير منها؛ لخلق هذا الإحساس الوهمي بالأمان.
وتلعب وسائل الإعلام على هذه النزعة الاستهلاكية، بل تعد اللاعب الرئيسي فيها، فتقدم من خلال محتوى إعلاني جذاب مختلف الأشياء والسلع المادية، محاولة إغراء المشاهد باقتناء هذه السلع وخلق الرغبة في شرائها عبر إيهامه بأن اقتناء تلك السلع سوف ينقله إلى حياة أخرى، أو طبقة مغايرة، أو ستوفر له الراحة والرفاهية، أو تحقق له أشياء مفتقدة في حياته.
ويركز صانعو الإعلان في هذا السياق على أن يحمل الإعلان أعلى مستويات الجاذبية؛ وهي جاذبية لا تحمل أي مضمون حقيقي.
تجميد الخيال
ويتواكب أيضا مع انتشار مبدأ اللذة في المجتمعات المتحضرة منها والنامية اتجاه متزايد نحو ما يمكن تسميته "الوعي السطحي"؛ حيث يسير الفكر إلى المزيد والمزيد من السطحية بسبب ضعف الاتجاه إلى القراءة العميقة، وشيوع ثقافة التلقي البصري عبر الشاشات؛ فالارتباط بثقافة الصورة جمد الخيال الذي كان ينطلق مع الرمز المكتوب، وتجميد الخيال نتج عنه نقص في التأمل البشري لعناصر المعرفة؛ مما أفقدها معناها الإنساني، وجعلها مجرد معلومات مخزنة داخل الفرد لا تمتزج بالتجربة البشرية القائمة على التأمل والخيال.
وهناك رسالة أساسية وجهها الفلاسفة إلى الساعين وراء اللذة الإعلامية تستحق التوقف أمامها وتأملها.. تقرر هذه الرسالة أن الإنسان لا يستطيع أن يحيا حياة سعيدة ما لم يقض هذه الحياة في كل ما هو فاضل بالفعل، والحياة الفاضلة هي المصدر الرئيسي والسوي للذة.


محاضر بكلية الإعلام في الجامعة الحديثة للتكنولوجيا والمعلومات /القاهرة
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria-one.ahlamontada.com
 
التلفاز وانتشار "عقيدة اللذة"
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» قمة الحــــــــب .... أن تحب بوفاءك من جرحك .."بصمته !!!!
» "ما يقال للمريض من عبارات" العلامة ابن باز -رحمه الله تعالى
» "صيغة عقد النكاح" العلامة ابن باز -رحمه الله تعالى
» "العلل ومعرفة الرجال" للإمام أحمد بن حنبل -رحمه الله تعالى
» طائر "الحبار" .....والامراء......جنوب الولاية

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بلدي المحبة والسلام :: موقع سوريا العرب :: مقالات وتحليلات-
انتقل الى: