بلدي المحبة والسلام

بلدي المحبة والسلام

بريطانيا عالم من السمو و الحب والجمال
 
البوابةالرئيسيةالتسجيلاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتدخولtvدليل مواقعاتصل بناإعلانات مبوبة
أنا الملكة كليوباترا وهذا مسجل في الأمم المتحدة === = =

شاطر | 
 

 ايا السيد: المهرجان ودمشق والسينما ركائز أساسية في تصميمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
اليزابيث الأولى بكنجهام
مالكة الموقع
مالكة الموقع
avatar

عدد المساهمات : 1254
نقاط : 6318
التقييم : 2
تاريخ التسجيل : 05/09/2009

26102009
مُساهمةايا السيد: المهرجان ودمشق والسينما ركائز أساسية في تصميمي

اختارت مؤخراً إدارة المؤسسة العامة للسينما تصميم الفنانة الشابة مايا السيد ليكون الهوية البصرية لمهرجان دمشق السينمائي السابع عشر الذي تنطلق فعالياته نهاية الشهر الجاري. 

وتعتمد الهوية البصرية للمهرجان على صورة فوتوغرافية التقطتها مايا للحارة الجوانية الموجودة في حي القشلة بدمشق القديمة ثم اشتغلت على الكثافة اللونية لهذه الصورة وبدلت في معاييرها إلى أن ظهرت كأنها لوحة مرسومة رسماً كما أضافت إليها شريطاً سينمائياً وضعته على امتداد أرضية الحارة فخرجت الهوية البصرية وكأننا نسير على الشريط باتجاه الداخل يضيق شيئاً فشيئاً. 

وقالت الفنانة السيد لوكالة سانا: إن هذا الاختيار جاء تتويجاً لعمل مازال مستمراً منذ أكثر من عشر سنوات قضته في تصميم بروشورات فعاليات ثقافية واقتصادية وفنية لمؤسسات عامة وخاصة. 

وأضافت السيد: إنني اعتمدت في هذا التصميم على ثلاثة عناصر أساسية هي المهرجان ودمشق والسينما مشيرة إلى أنه لم يكن من السهولة التقاء هذه العناصر وجمعها لتكون متلائمة ومتوافقة. 

وترى السيد أن ميزة بوستر المهرجان هو الجمع بين الحداثة والعراقة وتقول: إنني اشتغلت البوستر على مبدأ جمع عراقة دمشق وفن السينما كفن عالمي والذي تبدو عليه ألوان متنوعة كالأحمر والأصفر والأزرق مضيفة أن أهم شيء بالنسبة للبوستر أن تأخذ الألوان طابع المهرجان وسمته لكون المهرجان حدثاً احتفالياً لجهة سطوع ألوانه لا أن تبقى كما هي أو يبقى البوستر تصويراً فوتوغرافياً.

وكانت السيد اشتغلت عدة نماذج لبوستر المهرجان منها التقليدي ومنها المعاصر وتضيف.. في البداية كنت أحاول أن آخذ مشاهد من دمشق القديمة مع الاشتغال على بعدي الظل والنور لتكون للبوستر علاقة بعناصر تقنية السينما كالبكرة السينمائية أو الشريط وغيرها إلى أن وصلت إلى هذا التصميم بعد ثلاثة أشهر من العمل. 


وتقول السيد: إنها لم تفكر أبداً أن تصمم الهوية البصرية للمهرجان وأن الأمر جاء مصادفة عندما كانت تقترح على مؤسسة السينما موضوعاً يتعلق بالأفلام الوثائقية. 

ورغم هذه المصادفة فإن السيد واثقة من قدراتها في التصميم ولاسيما بعد عشر سنوات من العمل في هذا المجال. 

وأوضحت السيد أنها صممت الكثير من بوسترات المعارض والمسرحيات والأفلام كما عملت مع أمانة دمشق عاصمة للثقافة العربية 2008 و صممت عدداً جيداً من الكاتالوغات والبوسترات. 

وقالت إن اعتماد تصميمها كهوية بصرية لمهرجان دمشق السينمائي السابع عشر يعطيها الحافز للبحث عن أفكار جديدة ومبتكرة وألا تقف عند حد معين. 

ومع هذا فإن السيد ترى بأنه من الأهمية بمكان أن يتجدد تصميم الهوية البصرية كل عام لأي فعالية وتقول: إن تبديل شكل ونمط الهوية في كل مهرجان يعطي روحاً جديدة لاسيما في هذا العصر الذي بات للصورة دور كبير وأثر فعال في نفس المتلقي. 

وعادة ما تتجه السيد في تصاميمها إلى النواحي الفنية ولاسيما في تصاميم بوسترات الفعاليات الثقافية أو الفنية فتحيلها إلى شيء يشبه اللوحة وتؤكد أنها تبتعد عن التصميم الذي يؤرق مزاج المشاهد ويكون ذا وقع ثقيل على نظره. 

وأشارت إلى إن سورية تشهد انطلاقة جيدة بالاتصالات البصرية لأن السوريين باتوا يدركون القيمة الوظيفية للبوستر إلى جانب قيمته الجمالية. 

يذكر أن مايا السيد من مواليد 1979 خريجة كلية الفنون الجميلة قسم الاتصالات البصرية عام 2002 كما أنها تحاضر في الكلية بالاختصاص نفسه وكانت قد شاركت في عدد جيد من ورش العمل التي لها علاقة بالإعلان ورسوم الأطفال. 

سانا
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://syria-one.ahlamontada.com
مُشاطرة هذه المقالة على: diggdeliciousredditstumbleuponslashdotyahoogooglelive

ايا السيد: المهرجان ودمشق والسينما ركائز أساسية في تصميمي :: تعاليق

لا يوجد حالياً أي تعليق
 

ايا السيد: المهرجان ودمشق والسينما ركائز أساسية في تصميمي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 

صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
بلدي المحبة والسلام :: فنون :: أخبار الفن-
انتقل الى: